تغضب وتفرح وتمتعض وتتعاطف… بدرجة واحدة من المشاعر

صباح الجزائري في “شوق”: ممثلة بلا شغف!

التفاصيل

التمثيل مهنة تتطلب الشغف والاجتهاد، ولا تعترف بالتاريخ إلا بمقدار ما يظهر في خطة الممثل لتجسيد دوره الآن…هذا كله ما تفتقده الفنانة صباح الجزائري بأداء شخصيتها في مسلسل “شوق”

تؤدي الفنانة صباح الجزائري شخصية أم مثكولة بفقدان أحد أبنائها، وسط سعير الحرب المجنونة في سوريا. حرب قضمت أيضاً ثروة زوجها ووضعت عائلتها في ظرف حياتي صعب، استدعى انتقالها إلى لبنان حيث يعمل زوجها في شركة لأحد أصدقائه اللبنانين. ويرتبط ابنها الثاني “مجد” بعلاقة خطوبة مع ابنته (ندى). وهي العلاقة التي تعود لاحقاً لتعكر صفو حياة العائلة في لبنان، مع اكتشاف علاقة الحب المتوهجة التي تجمع بين مجد و”شوق” في دمشق، والتي تجعله يهمل خطيبته ندى وصولاً إلى فك الارتباط بها.

%d8%b4%d9%88%d9%821

فهم الموقف الذي تعيشه الأم، وفق البناء الدرامي لحكاية “شوق”، يتطلب خطة تفصيلية يتميز بها أداء الشخصية، انطلاقاً من سؤال رئيسي هو : ما الشعور الذي تحتاجه الممثلة (صباح الجزائري) لتدب الحياة في الشخصية، وتعطي في كل لحظة من مشاهدها مغزاها…؟ وهو السؤال الذي لم تمنحه الفنانة الجزائري حقه من البحث والتخطيط. فلم تستطع الاقتراب من حقيقة مشاعر الشخصية، إذ لم نتلمس نتائج تتماشى مع الموقف الذي تعيشه هذه الشخصية. فبدا أداؤها شكلانياً يطغى عليه “مونوتون” رتيب، من دون تغيير تدريجي فيه، أو تفاعل مع الأحداث التي تجري حولها. فهي تغضب وتفرح وتمتعض وتتعاطف… بدرجة واحدة من المشاعر بلا تلوين.

وفي كل مرة كانت الفنانة الجزائري تفتقد السبيل إلى الأسلوب الدافع الذي من شأنه أن يساعدها بأحداث تغييرات في مشاعرها وصولاً إلى مشاعر محددة، رغم أن كل ما كانت تحتاجه هو الإيمان بالموقف، وهو أبسط الأساليب الدافعة المعتمدة في فنون الأداء، وأسهلها كونها موجودة بداخلها، بحكم معاصرتها لأخبار الحرب على مدار ست سنوات، وبالتالي هي لا تحتاج لإعداد حالتها النفسية كأم مثكولة بابنها، يعكر صفو حياتها تداعيات تناقض مواقف ومشاعر ابنها الآخر، وثقل ذلك على يوميات عائلتها، وكل ما تحتاجه فقط هو أن تكون قادرة على أن تجد نفسها في هذا الموقف لتستجيب بانفعالات عاطفية كما تفعل الشخصية في الموقف ذاته…لكن ذلك ظل محدوداً وغريباً على أداء فنانة بتاريخ كبير نقدره، مثل الفنانة صباح الجزائري.

*شاشات

شاركها على الشبكات الاجتماعية

اقرأ أيضا : مقالات مشابهة

التعليقات

Leave a comment Html not supported