الكاتب والممثل والشخصية

التفاصيل
  • بقلم ماهر منصور

رغم قناعتنا بأن الممثل شريك بصناعة شخصيته، ولكن لا يمكن لممثل أن يقول إنه هو وحده من صنع شخصيته، وأنها لم تكن موجودة على الورق فمن الطبيعي أن يضيف الممثل إلى شخصيته بما يتناسب وقراءته لها، ولكن ذلك يبقى محكوماً بإطار الحبكة التي يضعها الكاتب.

الشخصية والحدث شيء واحد كما يتفق الكثيرون، وبالتالي حين نقول إن الشخصية لم تكن موجودة، هذا لا يعني فقط أن الحدث المتعلق بها لم يكن موجوداً، بل وجزءاً من الشخصيات الأخرى أيضاً التي تُكسب وتكتسب بدورها صفاتها من العلاقة معها ومن الآخرين حولها.

يقول مستشار استوديوهات هوليوود روبرت مكي: “كل الشخصيات الأخرى موجودة في القصة أولاً وأخيراً بسبب العلاقة التي تربطها بالبطل والأسلوب حيث يساعد كل منها على رسم أبعاد طبيعة البطل”، الأمر الذي يؤكد أن صياغة أبعاد الشخصيات ليست بريئة تماماً من الشخصيات التي تتعامل معها.

وبالتالي لا يوجد شخصية درامية تخلق من العدم…طبيعة تشكلها ، صفاتها،وحقيقتها، ودورها، وحواراتها…جميعها ليست بريئة من العالم الحكائي حولها..العالم الذي يصوغه الكاتب أولاً.

الوسوم
شاركها على الشبكات الاجتماعية
التعليقات

Leave a comment Html not supported