في مواجهة "نتفلكس" و"أمازون" و"آبل"..

“بي بي سي” تخوض معركة الفوز بالمشاهدين عبر إعادة ابتكار “آي بلاير”

التفاصيل
  • بقلم جيك كانتر - ترجمة رزان عمران

في محاولة لإعادة الاعتبار للكفاءة البريطانية، تستعد هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لإعادة إطلاق تطبيق آي بلاير، خدمة البث الرائدة التي تزامن إطلاقها مع ولادة خدمة نتفلكس.

ويحدد كل من المدير العام للهيئة توني هول ومديرة المحتوى شارلوت مور رؤية بي بي سي لتحويل آي بلاير إلى خدمة تلفزيون متكاملة تقدم محتوى مخصصاً للجمهور، بما في ذلك الأحداث الآنية ومجموعات الأفلام وجميع محطات البث التلفزيوني، وذلك بعد التخلص من عبء القواعد التنظيمية، والحصول على الضوء الأخضر لزيادة المدة الزمنية المتاحة لمتابعة العروض الجديدة من 30 يوماً إلى 12 شهراً، في عرض يمثل التطور الأبرز في أكبر عملية إصلاح تقوم بها بي بي سي منذ إطلاق آي بلاير عام 2007.

وتروج بي بي سي لمشروعها الجديد كردٍ مباشر على غزو شركات نتفلكس وأمازون وآبل وغيرها من عمالقة الإعلام الأميركي، والتي أشار إليها هول في حديث له الشهر الماضي بوصفها “موجة اضطراب ثانية”، في حين أن بي بي سي تسعى لتشغيل آي بلاير كمنصة إنسانية التنسيق، لا مجرد خدمة تدور آلياً.

وبذلك، ستتصدى بي بي سي بشكل مباشر لوسائط البث الحي الأميركية، جامعة كل المواهب البريطانية في صفقات ضخمة شاملة شبيهة بالعقد الذي وقعه الكاتب بيتر مورغان مع شركة نتفلكس مؤخراً.

a1n965hmzdl

ويرى هول ومور أن محطات البث لا يمكنها أن تنافس عشرات الملايين من الدولارات المستثمرة في المواهب الإبداعية، لكن بإمكانها توفير فضاء إبداعي متحرر من الخوارزميات ومجموعات التركيز (التي تناقش قضايا بعينها)، إضافة إلى إتاحة سوق تلفزيونية وإذاعية أكبر.

كما يعتبر هول آي بلاير خدمة رائعة يمكن أن تكون أفضل بكثير، موضحاً أن بي بي سي تسعى إلى المزج بين دعم الأفكار الخلاقة والمتنوعة وتجديد ابتكار آي بلاير، وصولاً إلى خدمة فريدة ذات فائدة كبيرة للجمهور، في خطوة تعد مدخلاً جديداً إلى الإبداع البريطاني، وفقاً له.

أما مور فترى أن آي بلاير بحلته الجديدة سيغدو بمثابة البؤرة لكل جهود بي بي سي، والمنْفذ لجميع برامجها، وسيكون تجربة تلفزيون كاملة يمكن من خلالها تجميع كل ما يرغبه المرء من بي بي سي في مكان واحد لأول مرة. تضيف مور: “الشيء الأكثر حيوية الذي سيجعل من رؤيتنا بشأن آي بلاير فريدة ومميزة، هو كونها منصة ذات تقنية عالية التطور يديرها البشر. ففي عالم مليء بالمحتوى والخيارات، تصبح مثل هذه العروض الحيوية أكثر أهمية للناس يوما بعد يوم، ولن تشبه بي بي سي أحداً في هذا المجال”.

وشهدت آي بلاير زيادة في طلبات البرامج في الأسبوع الأخير من أيلول الماضي وصلت إلى 90 مليون طلب، بحسب بي بي سي، لكن الأهم بالنسبة للقناة، التي تتنافس مع نتفلكس ويوتيوب على شريحة المشاهدين الشباب، هو ارتفاع عدد متابعي آي بلاير ممن هم دون الـ 35 عاماً أكثر من ثلث هذه الفئة خلال العام الماضي.

#عن موقع DEADLINE

*(بي بي سي آي بلاير خدمة راديو وتلفزيون عبر الإنترنت. تعد الميزة الأكثر استخداماً فيها متابعة البرامج التي عرضت خلال أسبوع مضى مجاناً)

الوسوم
شاركها على الشبكات الاجتماعية
التعليقات

Leave a comment Html not supported